Home ENGLISH
أخبار وأحداث
  • News & Events December 05, 2009 انطلاق فعاليات اسبوع الانترنت الخليجي الثاني في المارينا مول غدا

    إقرء المزيد......

  • News & Events February 13, 2010 الفريق الكويتي للسكر يشارك في احتفال غاليه لمرضى الكلى في فندق موفيمبك البدع

    إقرء المزيد......

  • News & Events June 02, 2010 موقعنا الالكتروني يحصل على المركز الأول في مسابقة الكويت الالكترونية

    إقرء المزيد......

  • News & Events May 17, 2011 الفريق الكويتي للسكر يحصل على جائزة أفضل موقع عربي في مجال الصحه والبيئه

    إقرء المزيد......

  • News & Events September 13, 2012 EMBO / EMBL 2012 ندوات حول مرض السكري والسمنة

    إقرء المزيد......

Diabetes Care Forum ديوانية السكر
لمزيد من التفاصيل اضغط هنــا
click here

أنت الزائر رقم : 546924
 

مؤشر سكر الدم ( المؤشر الجلايسيمي)

أهم توصيات إخصائي السكري لمرضي السكري إتباع نظام غذائي صارم حتي يتمكنون من تنظيم مستوي سكر الجلوكوز بالدم لديهم و السيطرة عليه بشكل أفضل. حيث ذلك يؤدي إلي نتائج إيجابية في التعامل مع المرض و تحسين حياة مريض السكري. بما أن مجموعة النشويات تعتبر الجزء الأكبر من الغذاء الصحي فليس من المستغرب أن يكون لها تأثير كبير علي مستويات سكر الدم و العديد من الهرمونات بالجسم, فلذلك من المهم فهم و السيطرة علي تلك التأثيرات خصوصا لدي مرضي السكري.

مؤشر سكر الدم ( المؤشر الجلايسيمي) هو عبارة عن أداة تغذوية تساعدنا في معرفة تأثير الأطعمة الغنية بالنشويات علي سكر الدم. حيث يصنف المؤشر الجلايسيمي الأغذية الغنية بالنشويات حسب قدرتها علي رفع نسبة سكر الجلوكوز بالدم بعد تناول الطعام ( عادة خلال ساعتين إلي ثلاث ساعات بعد تناول الطعام). الأطعمة مرتفعة المؤشر الجلايسيمي هي تلك الأطعمة التي يتم هضمها و إمتصاصها بسرعة عالية و تؤدي إلي إرتفاع عالي وسريع لمستوي سكر الجلوكوز بالدم و تجعله يتذبذب لمدة طويلة بعد الأكل و قد أثبت علميا أن ذلك يؤدي إلي عواقب وخيمة علي صحة مرضي السكر. و علي العكس الأغذية منخفضة المؤشر الجلايسيمي هي التي يتم هضمها و إمتصاصها ببطئ و تؤدي إلي إرتفاع طفيف في مستوي سكر الجلوكوز بالدم و عدم تذبذبه و تؤدي إلي إفرازات بسيطة لهرمون الأنسولين. بناء علي هذا يؤدي تناول الأطعمة منخفضة المؤشر إلي تحسين مستويات سكر الجلوكوز بالدم و الهرمونات بعد تناول الغذاء مما يؤدي إلي إحساس أطول بالشبع ‪و يطيل من قدرة الجسم علي توفير مصدر مستمر للطاقة‬

تنصح ‪العديد من جمعيات السكري‬ العالمية بإستخدام المؤشر الجلايسيمي كأداة مهمة في تخطيط النظام الغذائي و عند إختيار الوجبات حيث في عام ١٩٩٨ شجعت منظمة الصحة العالمية و هيئة الغذاء و الزراعة علي أخذ المؤشر الجلايسمي بعين الإعتبار عند إختيار الأطعمة الغنية بالنشويات و عند تخطيط الحمية الغذائية. لقد أثبتت عدة دراسات حديثة أن إتباع نظام غذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي يؤدي إلي فوائد جمة لدي مرضي السكري مثل تنظيم و السيطرة علي مستوي سكر الجلوكوز بالدم بصورة أفضل, تحسين مستويات الدهون بالدم , زيادة فعالية هرمون الإنسولين و المحافظة علي الوزن

عادة يصنف المؤشر الجلايسيمي الأطعمة الغنية بالنشويات إلي ثلاث مجموعات : أطعمة نشوية منخفضة المؤشر ( ٥٥ أو أقل) , أطعمة نشوية متوسطة المؤشر ( ٥٦-٦٩), و أطعمة نشوية مرتفعة المؤشر ( ٧٠ و ما فوق) و علي ذلك للحصول علي الفوائد الصحية للأغذية منخفضة المؤشر يتسني علي الفرد أن يتناول العديد من تلك الأطعمة منخفضة أو متوسطة المؤشر يوميا خلال حميته الغذائية. وتعتبر معظم الأغذية منخفضة المؤشر الجلايسيمي أطعمة ذات قيمة غذائية عالية و غنية بالألياف مثل الخضروات و الفواكه و الحبوب كاملة النخالة و البقوليات, و ذلك يعزز من سهولة إستعمالها و ضمها في أي نظام غذائي متكامل و صحي.

من الأفكار الجيدة التي تساعد علي إتباع نظام منخفض المؤشر الجلايسمي علي الفرد أن يقوم ب :
1 تناول طعام منخفض المؤشر الجلايسيمي في كل وجبة (أضف كمية كبيرة من الخضروات الورقية و الغير نشوية في كل وجبة)
2 من الخضروات الورقية و الغير نشوية في كل وجبة) - حاول أن تستبدل الأطعمة مرتفعة المؤشر الجلايسيمي بأطعمة منخفضة المؤشر الجلايسيمي في نفس المجموعة ( حبوب الإفطار , الخبز ). علي سبيل المثال إستبدل رقائق الذرة (‪(‬Corn flakes بالشوفان كامل النخالة في وجبة الإفطار أو تناول أنواع الخبز و التوست كاملة النخالة أو المصنوعة من حبوب الشعير
3 - إستعمل الفواكة أو الفواكه المجففة أو الروب قليل الدسم كوجبات خفيفة - تناول أنواع مختلفة من البقوليات عدة مرات في الأسبوع مثل العدس و النخي و الباجلاء
4 - تناول أنواع مختلفة من الحبوب مثل الشعير و البرغل و حبوب الشوفان
5 - لا تطهي الباستا لمدة طويلة( إغليها حسب وصف العلبة أوالأفضل أقل بعدة دقائق)
 
بالرغم من الفوائد الجمة للأطعمة منخفضة المؤشر الجلايسيمي و سهولة إتباع نظام غذائي منخفض المؤشر الجلايسيمي ذلك لا يعني منع و إستبعاد جميع الاطعمة عالية المؤشر الجلايسيمي , خصوصا أن بعضها يحتوي علي قيمة غدائية عالية مثل البطاطا او لا يحتوي علي نسبة عالية من النشويات مثل القرع, فلذلك لا يحبذ إستبعادها تماما. إنما الأفضل هو تقليل أكلها أو تناولها إلي جانب طعام منخفض المؤشر الجلايسيمي. علي سبيل المثال أكل العدس مع الرز ( رز البسمتي يعتبر نوع متوسط المؤشر الجلايسيمي) أو تناول سلطة التبولة مع خبز.

الهدف من إستعمال المؤشر الجلايسيمي هو هداية مريض السكري إلي تنظيم حميتة الغذائية بشكل يناسب حالته الصحية و يتماشي مع خطة علاجه التي يحددها له الفريق الطبي المختص. لذلك الطريقة الأفضل لإستعمال المؤشر الجلايسيمي هي إستعماله كأداة للإختيار بين الأطعمة في نفس المجموعة ( إختيار أفضل نوع من الخبز أو الحبوب) و علي ذلك يختار الأمثل لحالته. ولكن علي الفرد أن يتذكر دائما بأن تقنين كمية الطعام يعتبر جزء أساسي و مهم من أي نظام غذائي صحي, فخلاصة الحمية السليمة تكمن في تقنين كمية الطعام المتناول, حيث تناول كميات كبيرة من أي طعام و إن كان من مجموعة النشويات منخفضة المؤشر الجلايسيمي سيكون له تأثير سئ علي

مستويات سكر الدم و صحة الإنسان. أيضا من المهم أن يحتوي النظام الغذائي السليم علي كميات كافية من البروتينات اللينة , و الدهون الجيدة و تقليل نسبة الصوديوم بالطعام المتناول و ممارسة الرياضة دائما و ذلك لمرضي السكري و جميع الأفراد عموما. نقطة أخيرة مهمة لكل من يستخدم المؤشر الجلايسيمي و هي أن المؤشر ينطبق فقط علي الأطعمة الغنية بالنشويات و لا ينطبق علي الاطعمة من مجموعة البروتينات أو مجموعة الدهون

ملاحضة : علي مريض السكري أن يستشير إخصائي تغذية متخصص بالسكري أو طبيب سكري قبل ممارسة أي حمية أو نظام